Follow us on:

Pages

ما هو مفهومك حول المثلية؟

شذوذ محمد نبي الاسلام حسب رواة احاديثه ورواياته وحدواثه !





كان محمد يشتهى الاطفال الرضع
 مسند أجمد: 25636:حديث أم الفضل بن عباس وهي أخت ميمونة
 عن عبد الله بن عباس عن أم الفضل بنت الحارث أن صلعم رأى أم حبيبة بنت عباس وهي فوق الفطيم قالت فقال لئن بلغت بنية العباس هذه وأنا حي لأتزوجنها  هذة الطفلة الصغيرة الالتي ذكرنهن القران مما لم يحيضن
الحقيقه لا اعرف من اين ابدا
 ولكن سؤالى بعد ان تقراو كل هذه الاحاديث
 هل محمد كان رجل طبيعى؟
 هل محمد كان شاذ جنسيا؟
 هل محمد كان رجل مخنث؟
 كان يمص لسان الاطفال
 مسند أحمد : رقم الحديث 16245
 حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا حريز عن عبد الرحمن بن أبي عوف الجرشي عن معاوية قال رأيت الرسول يمص لسانه أو قال شفته يعني الحسن بن علي وإنه لن يعذب لسان أو شفتان مصهما الرسول/ مسند أحمد .. مسند الشاميين .. حديث معاوية بن أبي سفيان
 وكان ايضا يمص لسان على ابن ابى طالب
 ولدته سماه عليا وبصق في فيه ثم إنه ألقمه لسانه فما زال يمصه حتى نام قالت فلما كان من الغد طلبنا له مرضعة فلم يقبل ثدي أحد فدعونا له محمدا فألقمه لسانه فنام فكان  كذلك ما شاء الله عز وجل هذا كلامه فليتأمل./ السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون.. باب أول الناس إيمانا به
 كان محمد يقبل ذكر الحسين
 الكتاب : فوائد تمام جزء2 الصفحة68
 569 - أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علان الحراني الحافظ ، أبنا محمد بن سفيان المصيصي ، ثنا اليمان بن سعيد ، ثنا الحارث بن عطية ، عن شعبة ، عن الحكم ، عن إبراهيم ، عن أنس بن مالك ، قال : « رأيت الرسول يفرج بين رجلي الحسن ويقبل ذكره »
 كان محمد يطلب من الناس ان يوكلوه ما بين رجليهم
 حدثنا محمد بن أبي بكر حدثنا عمر بن علي وحدثني خليفة حدثنا عمر بن علي حدثنا أبو حازم عن سهل بن سعدالساعدي قال صلعم  من توكل ليما بين رجليه وما بين لحييه توكلت له بالجنة . / فتح الباري بشرح صحيح البخاري،  وقوله " ما بين رجليه " أي فرجه.
 كان محمد يحتضن الرجال من الخلف!! لا ادرى لماذا
 عن أنس أن رجلا من أهل البادية اسمه زاهر كان يهدي للنبي … قول النبي: زاهر باديتنا ونحن حاضرته ، وكان النبي يجهزه إذا أراد الخروج إلى البادية ، وكان زاهر دميم الخلقة فأتاه النبي وهو يبيع شيئا له في السوق فاحتضنه من خلفه ، فقال له : من هذا ؟ أرسلني ، والتفت فعرف النبي فجعل النبي يقول : من يشتري مني هذا العبد ؟ وجعل هو يلصق ظهره بصدر النبي ويقول : إذا تجدني كاسدا ، فقال له النبي: ولكنك عند الله لست بكاسد. / الراوي: أنس بن مالك، خلاصة الدرجة: صحيح
 كانو الرجال يدخلو فى قميص محمد ويقبلون ويلتزمو
 استأذن أبي النبي فدخل بينه وبين قميصه فجعل يقبل ويلتزم ثم قال يا رسول الله ما الشيء الذي لا يحل منعه قال الماء قال يا نبي الله ما الشيء الذي لا يحل منعه قال الملح قال يا رسول الله ما الشيء الذي لا يحل منعه قال إن تفعل الخير خير لك. / الراوي: بهيسة ، خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
 المحدث: أبو داود
 المصدر: سنن أبي داود
 الصفحة أو الرقم: 1669
 كان محمد يعرى الرجال ويقبل كشحهم
 المصدر: سنن أبي داود - الرقم: 5224
 حدثنا عمرو بن عون أخبرنا خالد عن حصين عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أسيد بن حضير رجل من الأنصار قال : بينما هو يحدث القوم ، وكان فيه مزاح ، بينا يضحكهم ، فطعنه النبي في خاصرته بعود ، فقال : أصبرني فقال : اصطبر . قال : إن عليك قميصا وليس علي قميص ، فرفع النبي عن قميصه ، فاحتضنه وجعل يقبل كشحه ، قال : إنما أردت هذا يا رسول الله/  الراوي: أسيد بن حضير - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
 كان محمد يستقبل الرجال وهو عريانا كاشف فخذيه وبجواره زوجاته
 صحيح مسلم ، رقم الحديث
 صحيح مسلم يقول أن الملائكة تستحي من عثمان ولا تستحي من رسول الله ... أي نبي هذا يستقبل أصحابه وهو مضطجع في مرط زوجته على فراشه وبجانبه زوجته في لباس مبتذل حتى إذا جاء عثمان جلس وأمر زوجته بأن تجمع ثيابها .
 أن عائشة قالت:
 كان الرسول مضطجعا في بيتي كاشفا عن فخذيه أو ساقيه فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدث ، ثم استأذن عمر فأذنله وهو كذلك فتحدث ، ثم استأذن عثمان فجلس الرسول وسوى ثيابه قال محمد ولا أقول ذلك في يوم واحد فدخل فتحدث فلما خرج قالت عائشة دخل أبو بكر فلم تهتش له ولم تباله ثم دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك فقال ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة
 كان محمد يحتضن الرجال ويقبلهم وهو عريانا يجر ثوبه
 عن عائشة قالت:قدم زيد بن حارثة المدينة والرسول في بيتي فأتاه فقرع الباب فقام إليه الرسول عريانا يجر ثوبه والله ما رأيته عريانا قبله ولا بعده فاعتنقه وقبله، قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه من حديث الزهري إلا من هذا الوجه، ينيم الرجال ما بينه وبين احدى زوجاته تحت اللحاف / حديث رقم: 5564
مستدرك الحاكم / كتاب معرفة الصحابة رضي الله تعالى عنهم > ذكر مناقب حواري الرسول و ابن عمته
 حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن سنان القزاز ، ثنا إسحاق بن إدريس ، ثنا محمد بن حازم ، ثنا هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الزبير ، عن أبيه قال : أرسلني الرسول في غداة باردة فأتيته و هو مع بعض نسائه في لحافه فأدخلني في اللحاف فصرنا ثلاثة ./  هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
 كان ياوى المخنثون فى بيته !! لماذا؟
 (1) محمد يخرج المخنثين من بيته
 115787 - لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال ، والمترجلات من النساء ، وقال : ( أخرجوهم من بيوتكم ) . قال : فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلانا ، وأخرج عمر فلانا . / الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح /  المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5886
 كان محمد يلبس ثوب عائشه
 صحيح البخاري 2393
 حدثنا إسماعيل قال حدثني أخي عن سليمان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن نساء الرسول كن حزبين فحزب فيه عائشة وحفصة وصفية وسودة والحزب الآخر أم سلمة وسائر نساء الرسول وكان المسلمون قد علموا حب الرسول عائشة فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى الرسول أخرها حتى إذا كان الرسول فيبيت عائشة بعث صاحب الهدية بها إلى الرسول فيبيت عائشة  فكلم حزب أم سلمة فقلن لها كلمي الرسول يكلم الناس فيقول من أراد أن يهدي إلى الرسول هدية فليهده إليه حيث كان من بيوت نسائه فكلمته أم سلمة بما قلن فلم يقل لهاشيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها فكلميه قالت فكلمته حين دار إليها أيضافلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها كلميه حتى يكلمك فدارإليها فكلمته فقال لها لا تؤذيني في عائشة  فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا عائشة .
 كان محمد يشتهى الاطفال الرضع
 مسند أجمد: 25636:حديث أم الفضل بن عباس وهي أخت ميمونة
عن عبد الله بن عباس عن أم الفضل بنت الحارث أن الرسول رأى أم حبيبة بنت عباس وهي فوق الفطيم قالت فقال لئن بلغت بنية العباس هذه وأنا حي لأتزوجنها
 كان محمد يتكحل مثل النساء
 كانت للرسول مكحلة يكتحل بها عند النوم ثلاثا في كل عين
 الراوي: عبدالله بن عباس خلاصة الدرجة: إسناده صحيح
 المحدث: أحمد شاكر المصدر: مسند أحمد - الرقم: 5/111
 كان محمد يحنى شعره بالحناء
 107982 - أتيت أنا وأبي النبي وكان قد لطخ لحيته بالحناء
 الراوي: أبو رمثة - خلاصة الدرجة: صحيح
 المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5098
 كان محمد مهتوك العرض
 فقالت : يا رسول الله ! ابن عمك ، وابن عمتك وصهرك ، قال : لا حاجة لي بهما ، أما ابن عمي ؛ فهتك عرضي ، وأما ابن عمتي وصهري ؛ فهو الذي قال لي بمكة ما قال
 الراوي: عبدالله بن عباس:خلاصة الدرجة:صحيح بمجموع طرقه / المحدث: الألباني:المصدر: السلسلة الصحيحة:الصفحة أو الرقم: 3341
 كان يستخدم النورة ( الحلاوه ) لنتف عانته
 الكتاب : الشمائل الشريفة
 المؤلف / الإمام جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكرالسيوطي
 جزء1 الصفحة 86 ـ كان إذا طلى بالنورة ولى عانته وفرجه بيده فلا يمكن أحدا من أهله بمباشرتهما لشدة حيائه
 كان محمد يعرى افخاذه ويغرى الرجال ببياضها
 صحيح البخاري: 358
 عن أنس بن مالك: أن الرسول غزا خيبر فصلينا عندها صلاة الغداة بغلس فركب النبي وركب أبو طلحة وأنا رديف أبيطلحة فأجرى النبي في زقاق خيبر وإن ركبت يلتمس فخذ النبي ثم حسر الإزار عن فخذه حتى إني أنظر إلى بياض فخذ النبي.